يومية - سياسية - جامعة

استغلال امريكي للعراقيات

يتداول عراقيون عبر بريدهم الالكتروني كما تنتشر على مواقع الانترنت العراقية بين الحين والاخر صور عن فضائح لجنود وضباط اميركيين في اوضاع مخلة بالاداب مع فتيات عراقيات لا تعرف ظروف وجودهن مع هؤلاء العسكريين او مهنهن وان كانت مصادر تشير الى ان عددا منهن يعملن مترجمات واخريات طباخات او منظفات او باحثات عن اللذة مقابل حفنة من الدولارات . 
مصادر عراقية تقول ان هذه الصور او المقاطع الفيديوية تلتقط عبر الهواتف النقالة من عناصر عراقية اخترقت الاجراءات والاحتراسات الامنية وتعمل مع الاميركيين لجمع المعلومات عنهم وتحركاتهم من اجل استهدافهم . وتضيف ان عددا اخر من هذه الصور يتم العثور عليها مع القتلى من الجنود الاميركيين موضحة انه عثر مؤخرا على مجموعة من   الصور ضمن فيلم لمترجمات عراقيات يعملن مع القوات الأميركية وهي على شكل شريحة كاميرا بعد هجوم تعرضت له دورية أميركية في بغداد وتضمنت صورا تخدش الحياء .فقد انخرط العديد من الفتيات العراقيات في خدمة القوات الاميركية في مهمات خدمية مختلفة ولذلك كن هدفا للمسلحين ايضا الذين يقدمون على اغتيال بعضهن بين الحين والاخر .
وقد نشرت "إيلاف" اواخر العام الماضي صورا لراقصات عراقيات في اوضاع مخلة للاداب وهن في احضان عسكريين اميركيين في حفل توديع اقامته الفرقة العسكرية الثانية في كركوك لقائد اميركي اثارت ردود فعل غاضبة من عراقيين كثيرين اضطرت معها وزارة الدفاع العراقية   الى فتح تحقيق في القضية لكنها لم تعلن نتائج التحقيق لحد الان .
 

قد يعجبك ايضا