يومية - سياسية - جامعة

الحوار ..الحوار

الحوار هو الوسيلة المثلى لحل الخلافات ومعالجة القضايا التي تهم أبناء الوطن بروح المسئولية، بعيداً عن المكايدات أو التمترس وراء مواقف استباقية، على أن يتم الحوار تحت مظلة  الدستور والالتزام بالثوابت الوطنية وعدم تجاوزها.

وفي هذا الإطار تكتسب دعوة فخامة الرئيس علي عبدالله صالح – رئيس الجمهورية – القوى الوطنية الخيّرة إلى حوار جاد تحت سقف الوحدة أهمية بالغة، باعتبار أن الوطن ملك لكل اليمنيين، وعلى الأحزاب الاضطلاع بمسئولياتها في الدفاع عن منجزاته ، وفي مقدمة تلك الإنجازات الوحدة التي أعادت لليمن مستقبله المشرق.

إن ما يتعرض له الوطن من مؤامرة تستهدف النيل من وحدته وزعزعة أمنه واستقراره يتطلب من الجميع استشعار المسئولية ، ومواجهتها بالتصدي للعناصر التي استمرأت العمالة والخيانة وبدعم من قوى خارجية.

لذلك ينبغي للقوى الوطنية الخيِّرة التفاعل مع المبادرة ومباركتها والعمل على ترجمتها في الواقع حباً في الوطن وبما يؤدي إلى إيجاد القواسم المشتركة بين أطراف المنظومة السياسية لتوحيد الجهود والتوجه نحو البناء والتنمية بروح الفريق الواحد.
قد يعجبك ايضا