يومية - سياسية - جامعة

هل الحرب على اليمن من أجل مواجهة الخطر الإيراني.. ؟

السؤال الوارد في العنوان أجاب عليه الرئيس الأمريكي في المقابلة التي أجريت معه مؤخراً ، حيث قال : إن مشكلة الدول العربية والسعودية خصوصاً ، هي مشكلة داخلية تدفع الشباب العربي نحو المجموعات المتطرفة مثل تنظيم الدولة الإسلامية «داعش»، وأضاف أوباما: «عندما يتعلق الأمر بعدوان خارجي، أعتقد أننا سنكون هناك من أجل أصدقائنا العرب ، وأريد أن أرى كيف يمكننا إضفاء الطابع الرسمي على ذلك أكثر قليلاً مما هو الحال حالياً ، وأن نساعد أيضاً في بناء قدراتهم بحيث يشعرون بمزيد من الثقة إزاء قدراتهم على حماية أنفسهم من أي عدوان خارجي، ولكن أكبر التهديدات التي يواجهونها الآن قد لا تكون آنية من غزو إيراني, بل من الشعور بالسخط داخل بلادهم بما في ذلك سخط الشباب الغاضبين والعاطلين والإحساس بعدم وجود مخرج سياسي لمظالمهم .

وأعتقد أن فصل ذلك الأمر عن النشاط الإرهابي الحقيقي داخل بلادهم ، وكيف نفرز الأمور ، وكيف يمكننا الانخراط في التعاون في مكافحة الإرهاب، وهو التعاون الذي كان مهماً للغاية لأمننا، دون إضفاء الشرعية أو المصداقية تلقائياً على أي تكتيكات قمعية قد يستخدمونها، هي أمور تشكل حواراً صعباً معهم، ولكنه حوار يتعين عليناً أن نخوضه».

جاء هذا الكلام بعد الاتفاق الذي أبرمته إيران مع الدول 5 + 1 حول برنامجها النووي .

لم تذهب أمريكا إلى إبرام مثل هذا الاتفاق مع إيران إلا حينما شعرت أن إيران تبني القوة العسكرية بيد وتصنع الدبلوماسية والاقتصادية باليد الأخرى ، فقد استطاعت رغم فقرها أن تبني قوة عسكرية وازنة في المنطقة وأن تصل إلى أواسط آسيا وأفريقيا وكذلك الصين كسوق لها.

ربما ذلك أشعر الأمريكان بأن الإيرانيين يقتطعون أجزاء من السوق كل يوم وأن العزلة لم تضعفهم ولم تنه دورهم ووجودهم , بل ساعدتهم على الوصول إلى آسيا وأفريقيا.

ولست بحاجة للقول إن مثل هذا الاتفاق الذي أبرمته أمريكا مع إيران سيكون لصالح إيران، حيث سيدخلها التاريخ كقوة جديدة وربما يخرج أمريكا من التاريخ كقوة قديمة وفق السنن التاريخية.. فالمشروع النووي الإيراني لا يشكل خطراً على الغرب كقوة نووية، لأن مشروعاً مماثلاً تملكه باكستان وآخر تملكه إسرائيل، وإنما يشكل خطراً بوصفه مشروعاً للطاقة، حيث ستصبح إيران منتجة للطاقة ومصدرة لها .

والأهم من هذا كله أن أمريكا تحتاج في المرحلة القادمة لإيران وليس لدول الخليج، وخاصة فيما يتعلق بمواجهة الجماعات المتطرفة وهي الجماعات السنية التي صنعتها المملكة العربية السعودية وخاصة المجاهدين المنتشرين في الجمهوريات الإسلامية وهو ما يهدد أمريكا وحلفاءها واستثماراتهم البترولية في هذه المنطقة.

وعلينا ألا ننسى تحذير رئيس الاستخبارات الأمريكية من الخطر السني المتطرف على المصالح الأمريكية، وفي كل ذلك ستكسب إيران وستخسر دول الخليج التي تحكم شعوباً أهلكها الاستبداد والجهل والتي تعيش يومها قلقة بين دينها وهويتها المدمرة .

هذا يعني أن أمريكا دفعت بالسعودية إلى مصيدة اليمن وسوف تتخلى عنها كما تخلت عن أهم حليف لها حينما انتهت صلاحيته وهو الشاه، ورفضت الولايات المتحدة الأمريكية أن تبقيه حتى في المستشفى لحظة واحدة وتركوه للسرطان يأكله والخذلان يدمره، واستقبله السادات ليعيش جثة هامدة مؤذية لمصر ولعلاقاتها .

أمريكا تحترم من كان له هدف وغاية، وعنده ما يقوله ويفعله حتى لوكان في جزيرة صغيرة مثل كوبا، وتغالي في إذلال الضعفاء الجاهلين الخائفين الهائمين على الدروب الفاردين عضلاتهم على أبناء جلدتهم حتى وإن كان بلداً كبيراً كمصر أو السعودية، فهي تذل الذين يعبدون المال أو يعبدون أنفسهم وشهواتهم .

لقد تخلصت أمريكا من مجاهدي خلق وحولتهم إلى جماعة إرهابية بعد أن كانت تحتفي بهم وتزودهم بالمال والسلاح وتقوم بتدريبهم .

لقد تحالف المتحالفون لضرب اليمن تحت مبرر وقف الزحف الشيعي الإيراني .. إنها – لعمري – أضحوكة كبرى، فالدولة الفاطمية حكمت مصر لفترة طويلة وامتدت إلى أرجاء الوطن العربي وهي شيعية, فكم عدد الشيعة الذين استمروا في مصر أو في بقية البلدان الأخرى؟.

الأمر الآخر كان يمكن مواجهة إيران في جزر أبي موسى وطنب الكبرى والصغرى التي تحتلها إيران وليس في اليمن . 

إذن الحرب ليست لمواجهة إيران وإنما لضرب الكرامة اليمنية، لتركيع هذا الشعب من خلال ضرب الحصار عليه جواً وبراً وبحراً، ومنعه من الدواء والغذاء ومنع أبنائه حتى من العودة إليه .

هذا ليس بغريب عليهم، فقد حاصروا نبيهم في شعب أبي طالب لمدة ثلاث سنوات حتى أكل النبي «ص» ومن معه أوراق الشجر من شدة الجوع .

اليوم دول الخليج رمت بكل ضعفها في اليمن لتفتح الطريق أمام إيران .

إيران تتحرك بالفكرة والخليج يتحرك بالمال .. المال الذي لم يصنع استقراراً ولا سوقاً ولا حتى حماية عسكرية ولا زراعة ولا صناعة ولا تعليماً ولا مؤسسات تستوعب القدرات ، على العكس إيران التي أوجدت صناعة وعلماً واقتصاداً . وكم هو مؤسف اليوم أن نرى مصر التي يصل عدد سكانها إلى 90 مليوناً يكاد يكون مساوياً لعدد سكان إيران .

مصر التي كانت في عهد عبدالناصر محركة للكثير من قضايا العالم كالقومية وحركة عدم الانحياز، لكنها اليوم أصبحت غير ذات قيمة، وكل بطولاتها أنها تضرب اليمن وجيشها يتحرك «مسافة السكة».

 لقد خرجت مصر من المعادلة وأصبحت عمان هي البلد الذي سيستضيف حوار اليمنيين في الأيام القادمة . الحرب على اليمن ستظهر دولاً وتسقط أخرى.
قد يعجبك ايضا