يومية - سياسية - جامعة

تحالف العدوان .. وانتهاك حقوق الإنسان في اليمن


ان مايقوم تحالف القتل والارهاب العربي بقيادة مملكة بني سعود ،تجاه ابناء الشعب اليمني العظيم من قتل ٍودمار وحصار اقتصادي ،في ظل صمت ٍعالمي واممي يعتبر جريمه حرب و اباده جماعية ضد الأنسانية ،بغطاء اممي وسكوتهم هذا يعتبر مشاركة في الجريمة ،وهو ماشجع قوى العدوان على ارتكاب جرائمه البشعه ضد المدنيين الابرياء في الاسواق والصالات واستهداف مساكن المدنيين ،وتدمير المستشفايات والمدارس والجامعات ،وكلها جرائم ضد الانسانية البرئة ،والعالم يحتفل هذه الإيام باليوم العالمي لحقوق الأنسان الذي يصادف العاشر من ديسمبر من كل عام ،فكيف تحتفلون بحقوق الانسان ،واليمنيين تنتهك حقوقهم وحرياتهم يوميا ًويتعرضون للقتل والدمار من قبل تحالف قوى العدوان ،فأي انسانية تدعون ،واي حقوق ٍترعون وتطالبون بها ،كفاكم كذبا ً،كفاكم زورا ًبأسم الانسانية .


فاين قوانينكم واين معاهداتكم بحماية المدنيين ،وحماية المساكن والمنشأت الخاصة والعامة ممايتعرض له ابناء الشعب اليمني منذ1000يوم ٍ؟


ان استمرار العدو في ارتكاب المجازر ضد ابناء الشعب اليمني ،والتي كان اخرها استهداف السجناء والاسرى في الشرطة العسكرية والبحث الجنائي ،لم يكن الا برضاء وسكوت المجتمع الدولي .


ان مايقوم به تحالف العدوان ضد ابناء الشعب اليمني ،والتي تسقط كل يوم عشرات الشهداء والمئات من الجرحى المدنيين ،يعد افلاسا ًوتخبطا ًمن قبل تحالف الشيطان ،الذي عجز عن تحقيق ايا ًمن اهدافه المزعومة بحربه في اليمن ،وذالك بفضل تضحيات وصمود واستبسال ابناء الشعب اليمني العظيم وجيشة ولجانه الشعبية ،الذين وقفوا صفا ًواحدا ًضد تحالف بني سعود ومرتزقتهم من الخونه والعملاء .


فحقوقنا سنحميها وندافع عنها بفوهات بنادقنا،وتضحيات رجال الرجال من الجيش واللجان ،فعلينا جميعا ًحكومة ًوشعبا ًوجيشا ًولجانا ًالوقوف صفا ًواحدا ً،ضد قوى العدوان وعدم التفريط بدماء الشهداء ،ومواصله رفد الجبهات بالرجال والمال والسلاح ،والمضي قدما ًلتحرير الاراضي اليمنية المحتله ،حتى تحقيق النصر الكامل والشامل ،والعمل على الحفاظ على الوحدة اليمنية ارضا ًوانسانا ً،وافشال مخططات العدو التي يراهن على تحقيقها من خلال حربه على شعبنا اليمني ،فبصمودنا واستبسالنا والتفافنا حول القيادة السياسية ،وتماسك جبهتنا الداخلية ،وعدم تأثير الاحداث الاخيرة التي شهدتها العاصمة صنعاء ،على وحده الصف ورفد الجبهات ،والتركيز على افشال مخططات العدو .


وعاش اليمن حرا ابيا ً،والخزي والعار للخونه والعملاء .

قد يعجبك ايضا